الجميع يسألون.. ما هي قصة مورينيو؟!
(1)

05-09-2011
جوزيه مورينيو وروبسون أيام برشلونة جوزيه مورينيو وروبسون أيام برشلونة

 - 

“أنا لست مغروراً.. أنا فريد من نوعي فحسب”.. قالها جوزيه مورينيو المتهم بالغرور والعجرفة وسوء الخلق وجنون العظمة.. إلا أن كل هذه الاتهامات تصطدم بحقيقة لا يمكن دحضها، وهي كيف يكون الإنسان مغروراً وعنجهياً ومجنوناً بينما لاعبوه يحبونه ويقولون فيه ما لم يقله الشعراء في حبيباتهم! فشنايدر قال: “مستعد للموت من أجله”، أما كارفاليو فقال: “آتي إليه على الأقدام أو سباحة”.. ذلك يعني ببساطة أن مورينيو الذي تصلنا صورته وتصريحاته ليس هو نفسه مورينيو الحقيقي.. 


مورينيو لم يتجه لعالم الكرة، لقد ولد فيه! فأبوه كان حارس مرمى محترف، وأبوه الروحي (العراب) كان رئيس نادي فكتوريا ستوبال، لذلك يمكن القول إنه رضع كرة القدم مع الحليب صغيراً! كبر “الفريد” وهو يتابع مباريات أبيه في طفولته، كان ينتقد ويحلل ويتعلم، أراد احتراف كرة القدم، حاول ولعب لأندية عدة في أيام الدراسة، لكنه توقف بعد فترة، لقد عرف أنه لا يصلح لأن يكون لاعباً.. لكنه يحب الكرة ويفهمها، فكيف يتركها بهذه السهولة؟


أثناء دراسته الثانوية، تشاجر مورينيو مع مدرس الرياضيات، ما تسبب في تأخره عام كامل عن التخرج. عام من الفراغ، لا يرضى به الكثيرون. أرسلته أمه المعلمة إلى مدرسة للإدارة الخاصة، ذهب مورينيو إليها فعلاً، لكن ليوم واحد فقط، كان لديه شيء آخر يريده، هو الانضمام إلى والده الذي يعمل مدرباً في نادي ريو آفي، وبعد عام عاد وأنهى الاختبار الدراسي ولعب في نادي بيلينينسيس والتحق بكلية التربية البدنية، وتخرج بعد سنوات خمس.. لم يصبح مورينيو مدربا بالمصادفة.


على الإنسان أن يسعى لتحقيق ما يحب، ولابد من أن الفرصة ستأتي يوماً، والشاب الذي ترعرع في كنف أسرة ميسورة بقيادة أب رياضي وأم تربوية, وفرا له حياة كريمة وتعليم جيد، سعى واجتهد، إذ عمل مدرباً مساعداً في فرق صغيرة مثل أستريلا أمادورا، وفيتوريا دي سيتوبال.. إلى أن جاءته فرصة للعمل مع المدرب الإنجليزي الكبير بوبي روبسون الذي تولى تدريب سبورتينغ لشبونة، ولكن عمله معه لم يكن كروياً بل عمل كمترجم!

مدرب كبير وفريق كبير، كانت فرصة جيدة، ومورينيو كان هو الرجل الأنسب، فهو يجيد اللغتين الإنجليزية والبرتغالية كما يملك خبرة لا بأس بها في كرة القدم. تشبث مورينيو بالفرصة، لم يكن يريد أن يثبت أنه مترجم جيد، كان يريد أكثر من ذلك، وبالفعل بدأ السير بوبي يعتمد على مورينيو في أمور أخرى غير الترجمة، وصلت إلى حد السماح له بتدريب الفريق الرديف.

بعد عام انتقل السير روبسون إلى بورتو ولم يستغن عن مورينيو، لكن كمدرب مساعد هذه المرة، وحققا نجاحاً لافتاً معاً، لينتقلا سوياً إلى برشلونة، إلا أن رحلة الثنائي  (1992 ـ 1997) توقفت هنا، رغم الفوز بثلاثة كؤوس، فقد غادر السير إلى أيندهوفن وفضل مورينيو البقاء في كتالونيا حيث تعلم اللغة الكتلانية، وعمل مع لويس فان غال، وعلا شأنه تدريجياً في برشلونة، فكان يشارك في اجتماعات على مستويات عالية، كما أوكلت إليه مهمة تدريب الفريق الرديف.. لكن لم يكن هذا هو حلم مورينيو.

فماذا بعد؟؟….في الجزء الثاني من “الجميع يسألون.. ما هي قصة مورينيو؟!” نتحدث عن بداية قصة المجد لمورينيو واستعداده للاصطدام بأي كان سواء مدير أو رئيس!..انتظرونا يوم الثلاثاء.

وقفة مع بعض أقوال مورينيو:
ـ الآن أنا مدرب محترف، لكن كان بودي أن أشتغل مدرسا، لكن عندما جاءت لحظة حسم الاختيار كانت زوجتي تحرضني دخول مجال التدريب، كانت لحظة صعبة لكني اقتنعت في الأخير بآراء تامي.
ـ كل تدريب وكل مباراة وكل دقيقة في حياتك المهنية يجب أن تتمحور حول تحويلك إلى بطل حقيقي.
ـ إذا عمل كل لاعب في الفريق على تحقيق مجده الشخصي فإن النتيجة تكون أن الفريق بأكمله سيصبح بطلاً.
ـ بالنسبة لي فإن الحب هو أهم شيء في حياتي، فإذا لم تحب العمل الذي تقوم به فعليك أن تغيره فوراً.

23.23.12.202 0
0
0
  
تعليقات

بإمكانك الرد من دون تسجيل .. لكن التسجيل يساعدك على أن تضع صورتك وميزات أخرى مع تعليقك

ترك الرد

لن نقوم بنشر عنوان بريدك الالكتروني